إبراهيم مضف المضف (18521928)

تاجر وسياسي كويتي. قاد مع هلال فجحان المطيري أول احتجاج ضد حاكم الكويت مبارك الصباح. هاجر إلى البحرين مع هلال المطيري. أسباب القيام بالاحتجاج على مبارك الصباح هو رفع الضرائب التي أثرت سلبا على الاقتصاد الكويتي قبل طفرة صناعة النفط في الكويت. سافر مبارك الصباح إلى البحرين واعتذر عن رفع الضرائب. في عام 1921 اختاره حاكم الكويت سالم المبارك الصباح للعمل في أول مجلس وطني في الكويت. تعود أصول عائلة المضف إلى قبيلة بني هاجر.

قتل اثنين من أبنائه في معركة الصريف وثالث في معركة الجهراء.

وكان أحد التجار المعروفين بالشهامة والرجولة في عصره، كما عرف عنه الجود والكرم والصبر عند المصائب والشدائد.
أسند حكام الكويت إلى التاجر إبراهيم مضف المضف مهمة الفصل في الخلافات التي قد تنشأ بين العاملين في البحر من الغواصين والملاحين والربابنة، وكان ذلك شرفاً عظيماً يؤكد رجاحة عقله ومكانته في المجتمع، واستطاع أن يصرف أمور هذه المهمة بمفرده، فينصرف الخصمان وكل منهما راض بما حكم؛ ثقة فيه واعتقاداً بنزاهته، حتى قال حاكم الكويت آنذاك الشيخ جابر المبارك رحمه الله: «إننا نعجب أن الخصمين ينصرفان معاً وأحدهما راض والآخر ساخط، إلا أنك يا إبراهيم بنصرف الخصمان منك وهما راضيان بما حكمت…» (من كتاب خالد سعود الزيد – «سير وتراجم خليجية في المجلات الكويتية» – الطبعة الأولى – ص 81).
وهذه الشهادة العالية كافية بأن تعرف مقام هذا المصلح لدى أمراء البلاد ومواطنيه في وقته.
واشتهر مجلس إبراهيم المضف باستقبال عابري السبيل المارين بالكويت أو القادمين إليها، حيث يجدون كرم الضيافة وحسن المقام، ويجدون حاجتهم من دون اللجوء إلى مذلة السؤال، فكان ينفق على الفقراء والمحتاجين في السر والعلانية، وكان مجلسه يضم أهل الصلاح والتقوى من شعب الكويت.
كما عرف إبراهيم المضف بالصبر والجلد عند الشدائد بدافع إيمانه بالله تعالى، فعندما جاء نبأ غرق ولده عبداللطيف وحفيدين له. تحلى بالإيمان ولم يجزع من قضاء الله، وأيضاً عندما استشهد أولاده مضف وعثمان في معركة الصريف مارس 1901م ثم استشهد أخوهما مهلهل.
لقد كان إبراهيم المضف في كل مصيبة من هذه المصائب العظمى الثلاث يستقبل المعزين بوجه لا أثر للحزن فيه، وبابتسامة تعبر عن ثقة المؤمن الموقن بأن المصائب لا حول لأحد في دفعها، فخير للمرء أن يصبر ويحتسب فيؤجر من الله سبحانه وتعالى الذي بشر الصابرين المحتسبين بالجزاء والأجر العظيم.
وقد كشفت قصة التاجر إبراهيم مضف المضف أوجه الكرم والجود المتأصلة عند أهل الكويت الطيبين وعند تجارها الكرماء، كما كشفت الجانب الإيماني والوازع الديني الذي يتجلى في صبرهم عند المصائب واحتسابهم الأجر والثواب من رب العالمين.