لقاء تنويري لمجموعة الإرشاد الواقعي بمشاركة د آسيا الجري

د اسيا الجري 

     الحاصلة على دكتوراه في الارشاد النفسي ومن المهتمين في مجال القصص للطفل وتركز على غرس وتكريس وتعزيز القيم الاخلاقية النبيلة من خلال القصص بطريقة مبسطة مشوقة حيث تتناول كل قصة موضوع هادف ومختلف اسمتها ” سلسلة الحياة السعيدة” من خلال أحداث تواجهها شخصية محببة أسمتها ” يوميات وليد “والتي عبرت فيها عن مشكلات الطفولة في الكويت والخليج والتي توازيها حد التطابق في الوطن العربي ولا تختلف إلا بالنادر والقليل .

وتستمد الدكتورة مواضيعها من واقع حياتنا اليومية حيث انها توجه هذه القصص للأم أو (المربي أو المعلم) لاحتواء الطفل والانصات له ومشاركته اهتماماته وتثبيت الحوار الخلاق معه وتعزيز القيم الايجابية الجميلة وكيفية التصرف الأسلم عند عدم قول الصدق وخوفه مثلاً ، او عند التبول اللاإرادي لأسباب نفسية ، أو عند استهزاء زملاؤه منه في المدرسة ، وغيرها من المواقف الحياتية اليومية الكثيرة .

   أما بالنسبة للطفل فالقصص تساعده من خلال مواضيعها المختلفة والهادفة والشيقة على اكتساب مهارات وقيم أخلاقية جميلة وتعزيزها ، وتنمية جوانب الشخصية كالجانب الاجتماعي والوجداني له ، وأيضا تنمية وتعزيز محبة الله عز وجل وشكره على نعمه الكثيرة ، وتقدير قيمتها ، والرضا والسعادة بما قسمه له ، كما تعلمه محبة أعمال الخير بدون مِنة ، والإخلاص لله من خلال السلوك الحسن ، وتنمية حس الضمير ، بالإضافة إلى تفهمه لأسباب العقاب فيما لو حصل .

  كما تنمي القصص عند الطفل الرحمة بالحيوان والتعامل غير المؤذي مع الحيوانات الأليفة ، حيث تطرح مختلف تلك المواضيع بأسلوب مشوق يحترم عقل الطفل وخصوصيته ويحل مشكلات التعامل معه عند بعض المربين .

  تسعى الدكتورة آسيا الجري من خلال كتاباتها إلى تقويم السلوك وتأسيس أسر سوية تتمتع بالصحة النفسية القويمة ، تُخرج إلى المجتمع أفراداً أسوياء ينهضون به .